الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

علاج الترامادول

// // أضف تعليق




ظهر الترامادول كنوع من أنواع المخدرات بعد تعود الكثير من الأشخاص علي تعاطيه مما أدي إلي تحوله من مجرد مسكن للالام إلي نوع خطير من أنواع المخدرات تستوجب وقفات كبيرة من جانب الحكومات في علاج الترامادول والتوقف نهائياً عن تداوله إلا بإشراف طبي محكم .

ما هو الترامادول :
الترامادول هو عقار يستخدمه الأطباء كمسكن لعلاج الالام المتوسطة والشديدة مثل الالام العمود الفقري والام المفاصل والام العضلات والمفاصل ،ويستخدم اثناء علاج السرطان .وللترامادول كل هذه الإنتفاعات الطبية حيث أنه يُصنف من ضمن المسكنات القوية التي لها أثر قوي علي مستقبلات المورفين .وفي حالة تعود الجسم علي الترامادول كمسكن فأنه يتحول إلي الإدمان .ولهذا أعتبرته الكثير من الدول من ضمن المواد المخدرة الممنوعة والتي يعاقب عليها القانون ،واصبح الترامادول لا يتم تداوله في الصيدليات إلا من خلال روشتات طبية مختومة من قبل الطبيب المعالج أو من خلال المستشفيات.

الية عمل الترامادول في جسم الأنسان :
ويعمل الترامادول في جسم الأنسان بصورة مشابهة لما يقوم به المورفين ،حيث يقوم بغلق المستقبلات العصبية المركزية وهذه الاعصاب هي التي تقوم بتوصيل الأحساس بالألم لكافة اجهزة الجسم العصبية المركزية. ومن هنا بعد أن يتعود عليه الجسم يصبح نوع من أنواع الإدمان.
ولا يُسمح للمرأة الحامل إستخدام الترامادول نهائياً حيث يتسبب في حدوث مشاكل ونشوهات كبيرة للجنين أو فقدان الجنين ولا في فترة الرضاعة لما له من أثار جسيمة .
في بداية التعود عليه يُصاب الشخص بصعوبة في التنفس والالام في المعدة وغثيان وفقدان الشهية وصداع ،ومع تكرار تعاطيه ويتحول الشخص لإدمانه يقوم بتزويد الجرعة للحصول علي نشوة أكبر وقد تتسبب الجرعة الزائدة في حدوث تشنجات وإضطرابات في الجهاز العصبي والتنفسي ،وقد تتسبب الجرعة الزائدة في حدوث عمي مؤقت ،وقد تؤدي للوفاة مباشرة.

الاثار النفسية والجسدية لإدمان الترامادول :
مع الإستخدام المستمر للترامادول يتوقف الجسم عن إنتاج الاندروفين والذي يقوم الجسم بإفرازه بصورة طبيعية لتخفيف وتسكين الالام ،كما يعمل الترامادول علي التأثير الشديد علي الجهاز العصبي وبصورة مباشرة ،كما يؤثر علي النشاطات الجسدية والعقلية للشخص المدمن عليه.

الخطوة الأساسية والمهمة التي يجب علي مدمن الترامادول فعلها للإقلاع عن هذا الخطر الكبير الذي يهدد حياته ،هو أنه لابد أن تتوافر لديه العزيمة القوية والإصرار ،فمدمن الترامادول سيمر في بداية فترة العلاج باعراض إنسحابية ،مثلها مثل باقي الأنواع المخدرة الأخري ،قوية تحتاج منه للكثير من الصبر والإرادة والعزيمة فسيظهر عليه الالام كبيرة في المفاصل والأعصاب وكذلك الأرق الشديد والتوتر والصداع الذي سيستمر لبعض الايام نتيجة لسحب المخدر من الجسم ،و فقدان الذاكرة المؤقت الذي يصيب الشخص وكذلك صعوبة التنفس ،بالإضافة لتعرض الشخص لنوبات عصبية شديدة.
ويجب التنوية علي ضرورة أن يتم العلاج تحت إشراف طبي متخصص في المستشفيات أو في المصحات العلاجية ،حيث يجب خضوع مدمن الترامادول تحت الملاحظة المستمرة ،وكذلك خضوعه لتأهيل نفسي وسلوكي مناسب لضمان عدم عودة المريض مرة أحري إليه بعد تماثله للشفاء.

0 التعليقات:

إرسال تعليق